أمور تفعلها الحامل تسبب الإجهاض وتشوه الجنين
يجب الحذر من استخدام بعض المستحضرات أثناء الحمل، أو تناول بعض الأغذية أو القيام ببعض الأنشطة التي تعتبر عادية، فما هي الأمور التي على الحامل تجنبها تحديداً لإنجاب طفل سليم؟

- جلسات التدليك والعلاج بالإبر

بينما قد تبدو جلسات العلاج بالتدليك والوخز بالإبر آمنة وسليمة، إلا أنها قد لا تكون كذلك خلال الحمل، خاصة في مراحل معينة من الحمل، فعلى سبيل المثال، تدليك منطقة بطن الحامل خلال الثلث الأول من الحمل ليس آمناً.

وإذا كنت ممن يقومون بالعلاج بالوخز بالإبر وكنت مصرة على القيام به خلال الحمل، ابحثي عن معالج وخز خبير وتأكدي من إخباره بأنك حامل، لأن بعض نقاط الوخز قد لا تكون ملائمة لك أثناء الحمل.

ودائماً عليك الحرص على استشارة الطبيب أولاً قبل لجوئك للقيام بجلسة تدليك أو وخز أو أي نوع من أنواع العلاج الطبيعي.

2- القطط

داء المقوسات هو مرض شائع بين الطيور والحيوانات الثديية مثل القطط، ويتواجد الكائن الطفيلي الذي يسبه عادة في براز القطط أو التربة.

ومع أن فرص إصابتك بهذا المرض إذا كنت بالفعل حامل تكون قليلة، إلا أن إصابتك به خلال أشهر الحمل الأولى يزيد من فرص:

وغالباً لا يتسبب داء المقوسات بظهور أية أعراض، إلا في حالات قليلة، وعندها قد تشمل الأعراض ما يلي: أعراض شبيهة بتلك الخاصة بمرض الانفلونزا، التهاب في الحلق، ألم في العضلات.

3- استخدام مواد التنظيف

قبل استعمال مواد تنظيف المنزل، على الحامل التأكد من عدم وجود أية تحذيرات على المنتج تخص استخدام الحوامل له. ومن الضروري قبل استخدام أي منتج:

  • تفقد مكوناته ومدى خطورتها، فإذا بدت لك شديدة السمية تجنبي استخدامها.
  • تأكدي دوماً من تهوية المنزل جيداً أثناء استخدامك لأدوات التنظيف.
  • اقرأي إرشادات الاستخدام جيداً قبل استعمال المنتج.

ومن الجدير بالذكر أن بعض مواد التنظيف تحتوي على مركب يدعى النفثلين، والذي من الممكن وعند التعرض لكميات كبيرة منه أن يتسبب في تلف كريات الدم الحمراء، مسبباً حالة تسمى فقر الدم الانحلالي.

4- التمارين الرياضية

إن ممارسة الرياضة دوماً فكرة جيدة، ولكن أثناء الحمل عليك استشارة الطبيب أولاً حول التمارين التي تستطيعين ممارستها وتلك التي عليك تجنبها.

وإذا لم يكن هناك أي مشاكل، حاولي القيام بممارسة الرياضة لمدة 30 دقيقة خلال أيام الأسبوع، مثل السباحة أو المشي السريع.

5- جلسات تسمير البشرة الصناعية

مع أن كريمات التسمير الصناعية وجلسات التسمير الصناعية قد تبدو أكثر أماناً من الحصول على اللون البرونزي من الشمس، إلا أن هذه الوسائل قد تتسبب بنوع من الحساسية لجلد الحامل.

إذ أن التغييرات الهرمونية التي تحدث في جسم الحامل قد تجعل الجسم يتحسس من أمور لم يكن يتحسس منها في الأصل. كما أن بعض المركبات التي تدخل الجسم من خلال هذه الوسائل الصناعية قد تتسبب في خلل في الكبد والعيون.

6- صبغة الشعر

مع أن بعض البحوث ترجح أن استخدام صبغة الشعر أثناء الحمل يعتبر آمناً، إلا أن دراسات أخرى أظهرت أن التعرض لنسب عالية من بعض المركبات الكيميائية في صبغات الشعر قد يسبب ضرراً للحامل والجنين.

وهذه بعض الممارسات التي قد تقلل من خطورة صبغة الشعر:

  • صبغ الشعر بعد بلوغ عمر الحمل 12 أسبوعاً.
  • صبغ خصل قليلة من الشعر فقط دون وضع الصبغة على فروة الرأس، بل فقط على خصل الشعر المراد صبغها.
  • ترك الصبغة على الشعرة لأقل فترة ممكنة.
  • استعمال الصبغة في غرفة جيدة التهوية.
  • استعمال صبغات طبيعية وخالية من المواد الصناعية، مثل الحناء (والتي تعتبر آمنة تماماً).
7- طلاء المنزل

مع أن فرص تطور تشوهات عند الجنين نتيجة الأبخرة المتصاعدة من دهانات المنزل تعتبر قليلة نسبياً، إلا أن الأمر لا يخلو من خطورة، خاصة وأن الحمل يغير من قابلية امتصاص جسم الحامل لبعض المواد والأبخرة والروائح.

كما أن إعادة طلاء المنازل القديمة (التي بنيت قبل عام 1971)، قد يعرض الحامل للتسمم بالرصاص، حيث كانت الدهانات التي يدخل الرصاص في تكوينها شائعة آنذاك.

ويفضل تجنب إعادة طلاء المنزل تماماً خلال الأسابيع ال 14 الأولى من الحمل بشكل خاص.

8- الساونا أو الجاكوزي

يفضل أن تتجنب الحامل الجلوس في الساونا أو الجاكوزي أثناء الحمل، وذلك خوفاً من تعرضها للحرارة الزائدة أو للجفاف والإغماء.

فمع التغيرات الهرمونية أثناء الحمل، يختلف شعور المرأة بالحرارة والبرد، ما قد يؤدي إلى رفع درجة حرارة جسمها بشكل يؤذي الجنين، خاصة في أول 12 أسبوعاً من الحمل.

9- صور الأشعة السينية

غالباً سوف يؤجل طبيبك القيام بإجراء صور الأشعة السينية لوقت لما بعد الولادة أو يستبدلها بصور الألتراساوند إن أمكن، فتعريض الجنين للأشعة السينية بجرعات معينة وفي مراحل معينة من الحمل قد يتسبب للجنين:

  • بعيوب خلقية ومشاكل عقلية وإدراكية.
  • بزيادة فرص تعرضه للسرطان بعد الولادة وفي مراحل طفولته المبكرة.
10- تناول المضادات الحيوية وأدوية لا تحتاج لوصفة طبية

مع أن بعض الأدوية لا تحتاج لوصفة طبية، إلا أن هذا لا يعني أن عليك تناولها دون استشارة الطبيب في فترة الحمل، كما أن بعض مراهم الوجه الطبية قد تتسبب بتشوهات خطيرة للجنين.

ومع أن الأمر يبدو غريباً، إلا أن بعض أنواع المضادات الحيوية قد يتسبب في:

  • تشوهات في جمجمة ودماغ الجنين.
  • إصابة الجنين بالشفة الأرنبية.
  • إصابة الجنين بعيوب ومشاكل في العين.
11- أمور أخرى

كما قد تساهم أمور أخرى تفعلها الحامل أو تتعرض لها خلال الحمل في تشوه الجنين، مثل:

  • إهمال تناول فيتامينات الحمل، خاصة حمض الفوليك، والذي قد يتسبب نقصه في تشوهات في قلب الجنين مثلاً.
  • التدخين التقليدي والإلكتروني، فهذا قد يسبب تشوهات مثل: الشفة الأرنبية، تشوهات في العيون والأطراف والجهاز الهضمي.
  • التعرض للدغ الحشرات، فقد تنتقل سمومها وما تحمله من فيروسات، مثل فيروس زيكا، للجنين عبر مجرى دم الأم.
  • السفر إلى خارج البلاد، خوفاً من تعرض جهاز مناعة الحامل لجراثيم غير مألوفة.