أيام التراث.. دعوة لزيارة ميدانية لمعالم عين الشق التاريخية
تحتضن العاصمة الاقتصادية للمملكة المغربية ، " أيام التراث بالدار البيضاء"، في نسختها العاشرة من 9 إلى غاية 13 من شهر ماي الحالي،

تنظم التظاهرة من قبل جمعية " كازا ميموار" بشراكة مع مجلس مدينة الدار البيضاء، وتتزامن هذه التظاهرة مع الذكرى الثلاثين لتوأمة مدينتي الدارالبيضاء وبوردو، إذ ستضم حفلات شوراع، مؤتمرات، حفلات موسيقية ، فضلا عن زيارة لمختلف الأماكن الأثرية وكذا بعض الجولات المصحوبة بأزيد من 300 مرشد متطوع .

وتفتتح المغنية المغربية "oum" أولى حفلات "أيام التراث بالدارالبيضاء" من قلب حدائق école des beaux-arts {مدرسة الفنون الجميلة} بالبيضاء، هذه الأخيرة التي تعتبر بحد ذاتها من بين أعرق البنايات المتواجدة بشارع الراشيدي.

وإحتفالا بذكرى الأغنية المغربية القديمة، سيحيي كل من الفنانين، سميرة بلحاج، إلياس طه ومحسن الرصادي، أمسيات غنائية بساحة الأمم المتحدة، كما سيكون أيضا حفل تكريم خاص بالمغني "مصطفى البيضاوي" كالتفاتة لما قدمه العملاق خلال مساره الفني مع سهرات موسيقية من تقديم المغنية الشعبية "خديجة البيضاوي"وفرقة "ولاد البوعزاوي"بدارالتوزاني بالمدينة القديمة.

وتتميز "أيام التراث بالبيضاء" بتنظيم برامج تقافية ، وكذا مجموعة من الزيارات الإرشادية ذات طابع استكشافي محض بصحبة ثلة من المرشدين المهنيين المتطوعين، لبعض الأماكن الأثرية كالمدينة القديمة الصقالة، حي الأحباس والحي المحمدي، وكذا بعض المرافق الخاصة كالمحكمة الإستئنافية، وولاية الدارالبيضاء الكبرى، بنك المغرب، الشيء الذي سيصالح البيضاويين مع فضاءاتهم العامة، فضلا عن منحهم فرصة اكتشافهم لمدينتهم وما تحتويه من معالم ومآثر من شأنها أن تغني رصيدهم المعرفي والتفافي والتاريخي.

ويسلط برنامج الدورة العاشرة " لأيام التراث بالدار البيضاء" الضوء على مجموعة من أعمال الشباب الصاعد من خلال عدة معارض للصور الفوتوغرافية بحضور بعض الأسماء العربية والأجنبية الوازنة في المجال .

هذا، وتخصص "أيام التراث بالبيضاء"، حيزا لتلاميذ المؤسسات العمومية والخاصة ، باعتبارهم الجيل الجديد بغية تقريبهم من حضارة مدينتهم عن طريق زيارات لاستكشاف أزقة المدينة التاريخية وكذا التعرف على مآثرها من خلال ألعاب وأسئلة ثقافية، ورشات تعليمية في الفنون التقليدية .