دراسة اسبانية تصنف المغرب ضمن الأسواق الواعدة في صناعة السيارات
أكدت دراسة حديثة أن المغرب يعد واحدا من ثلاثة أسواق " واعدة وناشئة " فيالعالم لقطاع صناعة السيارات .

أكدت دراسة حديثة أن المغرب يعد واحدا من ثلاثة أسواق " واعدة وناشئة " فيالعالم لقطاع صناعة السيارات .

واعتبرت هذه الدراسة التي أنجزتها شركة التأمين الإسبانية ( كريديتو إي كاوسيون ) ونقلت مضامينها الصحف الاقتصادية الإسبانية أن المغرب إلى جانب جمهورية التشيكوفيتنام هي الأسواق الناشئة الثلاثة التي توفر أكبر الفرص التجارية لمصنعيالسيارات في عام 2018. 

وأضافت أن المملكة تمكنت خلال سنوات قليلة من جعل قطاع السيارات واحدا من قاطراتاقتصادها بفضل وصول مجموعة من المستثمرين الأجانب الذين استثمروا في القطاع .

وسلطت الدراسة الضوء على مكانة المملكة في قطاع صناعة السيارات ومكوناتهاباعتبارها ثاني أكبر منتج للسيارات في إفريقيا مشيرة إلى أن المغرب أنتج ما مجموعه345 ألف و 106 سيارة خلال سنة 2016 بمعدل نمو سنوي بلغ 7 ر 19 في المائة .

وبعد أن ذكرت الدراسة بأن شركة ( رونو ) لصناعة السيارات استقرت بالمملكة منذ 2012عبر استثمارات مالية مهمة أكدت على أن مجموعة ( بي إس آ ) تقوم حاليا ببناء مصنعفي المنطقة الحرة لمدينة القنيطرة سيتم افتتاحه مع حلول سنة 2019 والذي ستقدرطاقته الإنتاجية ب 200 ألف سيارة ومحرك في السنة .

وأشارت إلى أن هذا المشروع الضخم استقطب العديد من موردي مكونات السيارات منالخارج بما في ذلك الفاعل الإسباني في الميدان ( شركة فيكوسا ) التي ستقوم ببناءمصنع لها قرب مدينة الرباط سيوجه لتصنيع بعض مكونات السيارات ك ( مرايا الرؤيةالخلفية ) وأنظمة الاتصالات وغيرها إلى جانب مجموعة ( إزمار ) المتخصصة في صناعةالحاويات والأوعية وكذا الأثاث الصناعي .

وأكدت أن هاتين الشركتين الإسبانيتين ستنضاف إلى 15 شركة ومقاولة أخرى تنشط فيالمغرب الذي أضحى يمثل أول سوق خارج الاتحاد الأوربي للصناعة الإسبانية في مجالمكونات السيارات برقم أعمال يقدر ب 858 مليون أورو تم تحقيقها سنة 2016 وفق معطياتالجمعية الإسبانية لموردي السيارات ( سيرنوتو ) .