فاس تحتضن المسابقة الوطنية "سيم كوب المغرب" للمحاكاة الطبية
انطلقت، أمس الجمعة بكلية الطب والصيدلة بفاس، فعاليات النسخة الثالثة من بطولة "سيم كوب المغرب"، وهي مسابقة وطنية للمحاكاة الطبية.

وخلال هذه البطولة، التي تنظمها رابطة أندية وجمعيات كلية الطب والصيدلة بفاس بشراكة مع جامعة سيدي محمد بن عبد الله، يحاكي الطلبة حالات طوارئ حقيقية بهدف السيطرة علىيها، وكذا لتفريغ حالة التوتر الناجمة عن أول تصال مع وضعية طارئة، وذلك لتجنب أي تدخل خاطئ أمام مريض حقيقي.

وبحسب رئيس الجمعية المغربية للمحاكاة الطبية، البروفيسور محمد الموهاوي، تهدف هذه المنافسة، والتي تجمع طلبة للطب في نهاية التكوين من مختلف كليات الطب بالمغرب، إلى وضع الطلبة في مواجهة حالات حرجة وخطيرة للإنعاش وطب المستعجلات، لتلقينهم المهارات التقنية وغير التقنية التي قد يحتاجونها في التعامل مع الحالات الحقيقية.

وأضاف أن هذه المنافسة تهدف أيضا لتكوين طلبة أكفاء وقادرين على العمل في أقسام الإنعاش الطبي والمستعجلات.

من جانبه، أكد محمد القاسمي العلوي ، مسؤول العلاقات الخارجية لبطولة "سيم كوب 2018" أن الفرق المشاركة مطالبة بالتعامل مع حالات مستعجلة في ظروف قريبة للواقع، وذلك باستخدام دمى نموذجية .

وأشار السيد القاسمي العلوي إلى أن لجنة التحكيم، المكونة من أساتذة الطب، ستعمل خلال أربعة أيام من المنافسة، على اختيار المشارك الذي سيكون قادرا على إدارة حالة المستعجلات، وفق سيناريو معد مسبقا، بنجاح ، مشيرا الى أن هذه المسابقة ستمكن الطبيب المستقبلي من التدرب بشكل جيد على بعض التدخلات الطبية '' الدقيقة والنادرة والمستعجلة''.

وتعرف هذه النسخة مشاركة أزيد من 200 من مهني الصحة، بينهم أساتذة الطب وأطباء وأطباء تحت التدريب.

وتتميز النسخة الثالثة من بطولة "سيم كوب المغرب"، بالاضافة إلى المسابقات بين ممثلي مختلف كليات الطب، بتنظيم سلسلة من الأعمال الاجتماعية.

يشار إلى أن الدورة الأولى من هذه المنافسة كانت قد نظمت بمدينة الدار البيضاء سنة 2014، ومنذ سنة 2015 انضمت كل كليات الطب بالمملكة لهذه المسابقة.