هل يعود عادل تاعرابت إلى أحضان المنتخب الوطني المغربي من جديد؟
اسم الدولي المغربي السابق عادل تاعرابت، لاعب فريق جنوى الإيطالي، عاد ليستأثر باهتمام الرأي العام الكروي الرياضي المغربي، وبات أمر عودته لحمل قميص "الأسود" وشيكا أكثر من أي وقت مضى، بالنظر إلى العروض التي يقدّمها في إيطاليا، ما قد يجعل اللاعب السابق لأنديةتوتنهام الإنجليزي وميلان الإيطالي يدخل ضمن مفكّرة الناخب الوطني هيرفي رونار، من أجل المواجهة المرتقبة أمام المنتخب الإيفواري، في الحادي عشر من نونبر المقبل، لحساب الجولة السادسة والأخيرة من التصفيات الإفريقية المؤهّلة إلى نهائيات كأس العالم2018

و أكد اللاعب الدولي عادل تاعرابت في تصريح صحافي ، أنه عمل بجد رفقة ناديه جنوى الإيطالي قصد العودة إلى أحضان المنتخب الوطني المغربي من جديد، ونيل ثقة الناخب الوطني المغربي هيرفي رونار، متمنيا المناداة عليه وإدراج اسمه في اللائحة النهائية، المواجهة للمنتخب الإيفواري، برسم الجولة الأخيرةمن التصفيات الإفريقية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم روسيا 2018.

وأوضح عادل تاعرابت أنه يتمنى المشاركة رفقة "أسود الأطلس" في المباراة الفاصلة أمام كوت ديفوار، ومرافقته إلى كأس العالم الذي ستجرى أطواره بروسيا، مردفا: "تفصلنا مباراة واحدة عن التأهل إلىالمونديال، أنتظر دعوة هيرفي رونار لهذه المواجهة، وسأواصل العمل كما أفعل الآن..لقدأصبحت أكثر نضجا الآن، وأتمنى المشاركة والعودة بنتيجة إيجابية من كوت ديفوار".

كما كشفت تقارير إيطالية أن هيرفي رونار مدرب المنتخب المغربي لكرة القدم قرر استدعاء عادل تاعرابت لاعب جنوة الإيطالي للمشاركة في مباراة المغرب ضد الكوت ديفوار وأشارت "كالتشيو ميركاتو" إلى حصول اتصال هاتفي بين رونار وتاعرابت أبلغ من خلاله المدرب الفرنسي اللاعب بأنه مرتاح للعروض الأخيرةالتي قدّمها، إذ تمكّن من تسجيل أوّل أهدافه في "الكالتشيو"، الذي لعب فيه منذ أكثر من ثلاث سنوات.

المصدر ذاته أضاف أن رونار أخبر تاعرابت بوجود اسمه ضمن القائمة التي ستسأفر إلى الكوت ديفوار، من أجل مواجهة منتخب "الفيلة

ويذكر أن آخر مباراة خاضها تاعرابت رفقة المنتخب الوطني المغربي، تعود إلى شهر مارسمن سنة 2014، وكانت ضد المنتخب الغابوني، ليخرج بعد ذلك من مفكّرة المنتخب بسبب المشاكلالتي راكمها خلال السنوات الثلاث الماضية.