قضية الصحراء: مجلس الأمن يعبر عن قلقه من التوغلات الأخيرة لجبهة البوليساريو في الكركرات
على بعد أسابيع من موعد تقديم الأمين العام الأممي أنطونيو غوتيريس تقريره حول الصحراء، قدم مبعوثه الشخصي هورست كوهلر إحاطة يوم أمس أمام أعضاء مجلس الأمن في جلسة مغلقة، وأعرب أعضاء المجلس عن قلقهم من توغل عناصر ميليسيا جبهة البوليساريو في منطقة الكركرات.

كما كان مقررا، قدم المبعوث الشخصي للأمين العام الأممي إلى الصحراء هورست كوهلر، يوم أمس الأربعاء إحاطة أمام أنظار أعضاء مجلس الأمن الدولي، واستغرقت الجلسة مايقرب من ساعة و20 دقيقة، وفي نهاية الاجتماع رفض الوسيط الألماني الإجابة عن أسئلة الصحافيين بحسب ما ذكرت وكالة الأنباء الإسبانية إيفي.

من جهة أخرى قرأ رئيس مجلس الأمن خلال هذا الشهر، السفير الهولندي في الأمم المتحدة ، كاريل فان أوستروم بيانا عبر فيه عن "قلق" أعضاء المجلس إزاء الوضع القائم في الكركرات، مؤكدا على "ضرورة" تنفيذ القرار 2351 ، الذي تم تبنيه في أبريل 2017 من قبل مجلس الأمن.

وأضاف أن أعضاء مجلس الأمن أعربوا عن انشغالهم إزاء الوضع في الكركرات، وأشاروا إلى "أهمية الحفاظ على الوضع الراهن، على النحو المذكور في تقرير الأمين العام، وكذا ضرورة التطبيق الكامل للقرار 2351".

وبذلك، يكون مجلس الأمن الدولي قد أدان التوغلات الأخيرة لميليشيا جبهة البوليساريو في المنطقة العازلة، وللتذكير فقد سبق للجبهة الانفصالية أن أرسلت عناصرها في شهر يناير إلى منطقة الكركرات، من أجل عرقلة مرور رالي موناكو دكار، عبر منطقة الكركرات باتجاه موريتانيا، وهو ما شكل انتهاكا صريحا للقرار 2351 الذي اعتمده مجلس الأمن في 29 أبريل 2017 بالإجماع.