الأمم المتحدة تلتئم في مراكش لإقرار اتفاق عالمي حول الهجرة
تشارك أكثر من 150 دولة في مؤتمر للأمم المتحدة يعقد في مراكش لإقرار اتفاق عالمي للتعامل بصورة أفضل مع تدفقات المهاجرين. الاتفاق خلق جدلا في عدد من البلدان التي قالت إنه سيؤدي إلى مزيد من الهجرة.

تجتمع اليوم (الاثنين العاشر من ديسمبر 2018) الدول الأعضاء في الأمم المتحدة في مدينة مراكش المغربية لاعتماد اتفاق عالمي حول الهجرة ينظم معاملة المهاجرين في جميع أنحاء العالم، على الرغم تجنب عدد كبير من الدول للاتفاقية. ويحدد الميثاق العالمي للهجرة المؤلف من 34 صفحة 23 هدفاً لضمان الهجرة "الآمنة والمنظمة والمنتظمة"، بما في ذلك حماية المهاجرين من الاستغلال وانتهاكات حقوق الإنسان.

وقالت الممثلة الخاصة للأمم المتحدة للهجرة الدولية لويز أربور إن "أحد أهداف الميثاق العالمي للهجرة هو إنقاذ الأرواح وإرساء جهود تعاون دولي بشأن المهاجرين الذين يعانون من أوضاع عصيبة". وأضافت في تغريدة "إنها تهدف إلى الحد من المخاطر التي يواجهها المهاجرون ... من خلال حماية حقوقهم الإنسانية وتزويدهم بالرعاية والمساعدة".

ولا يعتبر الميثاق معاهدة ملزمة قانونًا، ولكن الهدف منه هو إرشاد البلدان حول كيفية التعامل مع الهجرة. وبعد اعتماده في الاجتماع الذي يستمر يومين في مراكش، سيحتاج الميثاق إلى المصادقة عليه من قبل الجمعية العامة للأمم المتحدة. وفي يوليوز من العام الجاري، وافقت 192 دولة بالإجماع على الاتفاقية بعد 18 شهراً من المفاوضات.

وكانت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل وصلت أمس الأحد إلى مراكش للمشاركة في المؤتمر. وتم إلغاء اللقاء الذي كان مزمعا إجراؤه بعد فترة قصيرة من وصولها مع الملك محمد السادس وذلك بناء على رغبة الجانب المغربي الذي طلب تأجيل اللقاء إلى غد الاثنين ونقل مكان انعقاده إلى العاصمة الرباط وذلك لأسباب تتعلق بجدول مواعيد الملك الذي لم يتمكن من القدوم إلى مراكش.

غير أن الموعد المقترح ليس مناسبا للمستشارة الألمانية لارتباطها بالمشاركة في جلسة البرلمان الأخيرة هذا الأسبوع قبل عطلة أعياد الميلاد. وفي المقابل، حضرت المستشارة مأدبة عشاء مساء أمس الأحد مع رئيس الوزراء المغربي سعد الدين العثماني، وذلك كما كان مخططا في برنامج الزيارة وتناولت محادثات الجانبين مطالب الجانب المغربي الداعية إلى تقديم المزيد من الدعم الأوروبي في التعامل مع المهاجرين.

يذكر أن المغرب تفوق على ليبيا هذا العام كنقطة انطلاق للهجرة غير الشرعية المتوجهة إلى أوروبا إذ بلغ عدد المهاجرين غير الشرعيين الذين وصلوا إلى أوروبا انطلاقا من المغرب نحو 60 ألف شخص وصل غالبيتهم إلى إسبانيا.

وستلقي ميركل خطابا بعد مراسم الافتتاح في مؤتمر الأمم المتحدة للهجرة، وستبدأ بحلول ظهر اليوم في العودة إلى برلين بسبب الجلسة الأخيرة للبرلمان قبل عطلة أعياد الميلاد.