الدار البيضاء : ضحية لعبة  الحوت الازرق  يرقد بمستشفى بن رشد ويستفيد من المتابعة الصحية
لازال المراهق إبراهيم أول ضحية بالمغرب للعبة الإلكترونية “الحوت الأزرق” ينحدر من مدينة مراكش يرقد حاليا في مصلحة الطب العقلي والنفسي بمستشفى ابن رشد بالدار البيضاء ويستفيد من المتابعة الصحية بعد قضائه يومين بمستشفى “ابن نفيس” بمراكش .

 


و تم نقل الضحية بعد ذلك الى مستشفى بن رشد نتيجة  دخوله فيحالة اكتئاب بسبب إدمانه على اللعبة، والتي وصلت إلى مرحلة متقدمة ، قبل أن يتلقى تهديدات،عبر بريده الإلكتروني، من طرف القائمين عليها بقتله مع أفراد عائلته، على خلفية قراره وقف ركوب التحديات الخطيرة التي كانوا يطلبون منه القيام بها، بعد تنفيذ 30 مهمة منأصل 50 المطلوبة في قانون اللعبة.

مصطفى الكومري رئيس مركز الحريات و الحقوق و المتخصص في المواقع الاجتماعية وفي تعقيبه لبحث اسباب الظاهرة و تحليلها قال في تصريح لراديو بلوس ان المجتمع المغربي شأنه شأن باقي المجتمعات لابد ان ينخرط وينفتح على العالم الرقمي والثورة التكنولوجية حيث اصبح يعرف ظاهرة الادمان على الالعاب الالكترونية عبر الانترنت والتي ممارستها عبر شبكات وأفراد عبر مختلف انحاء العالم ووالتي تحولت الى حالات مرضية لدى بعض الاطفال ولخص الاساب في غياب ادوار الاسرة والمجتمع والاعلام والمدرسة في التوعية بمخاطر هاته الظاهرة والتي تدق ناقوس الخطر خاصة اذا تطورت الى حالات وفيات .