الحركة الشعبية تؤكد التزامها بمضامين الخطاب الملكي بمناسبة عيد العرش وتشكل لجنة لمواكبة التفعيل الميداني لهذا التوجه
جدد حزب الحركة الشعبية انخراطه في التوجه الملكي الرامي إلى تأهيل العمل الحزبي، وجعله أداة فاعلة وناجعة، في ترسيخ الخيار الديمقراطي، وفي التفاعل مع حاجيات وانتظارات المواطنات والمواطنين في مجال التنمية الشاملة والمستدامة، وكذا الانفتاح على الكفاءات الشابة والأجيال الجديدة.

وجددت الحركة الشعبية، في بلاغ صدر عن مكتبها السياسي عقب اجتماعه العادي يوم الجمعة 3 غشت 2018 بمقر الأمانة العامة،  برئاسة محند العنصر، الأمين العام للحزب، وبحضور منسقي اللجان الفرعية المنبثقة عن اللجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني الثالث عشر، توصلت ” أش بريس” بتسخة منه اليوم الأحد، التأكيد على انخراط الحزب في التوجه الملكي الرامي إلى تأهيل العمل الحزبي وجعله أداة فاعلة وناجعة، ليس في ترسيخ الخيار الديمقراطي فحسب، ولكن أيضا في التفاعل مع حاجيات وانتظارات المواطنات والمواطنين في مجال التنمية الشاملة والمستدامة، والانفتاح على الكفاءات الشابة والأجيال الجديدة..

وأضاف المصدر ذاته، أن المكتب السياسي شكل  لجنة من بين أعضائه لمواكبة التفعيل الميداني لهذا التوجه، على أساس أن تعمل هذه اللجنة على بلورة خطة عمل دقيقة لترجمة مضامين محتوى خطاب العرش على أرض الواقع، فضلا عن تعبئة هياكل حزب الحركة الشعبية وتنظيماته الوطنية والمحلية في هذا الإتجاه قبيل وأثناء وبعد المؤتمر الوطني الثالث عشر المزمع عقده أيام 29،28 و30 شتنبر 2018، بقصر الرياضات التابع للمجمع الرياضي الأمير مولاي عبد الله بالرباط.

وفي إطار التحضير لمؤتمرها الوطني الثالث عشر، أشار البلاغ إلى أن السعيد أمسكان، رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر فدم مشروع التقرير العام حول سير أشغال اللجنة، كما قدم منسقو اللجان الفرعية عروضا مقتضبة عن حصيلة أعمال هذه اللجان،  مسجلا تفاعل أعضاء المكتب السياسي،مع العروض المطروحة، حيث أبدوا آراءهم وملاحظاتهم بهدف إغناء مشاريع التقارير، منوهين بما تم إنجازه على امتداد أكثر من خمسة أشهر من العمل المنتظم والجاد.

تجدر الإشارة  إلى أن مجمل هذه التقارير تم عرضها خلال الاجتماع الموسع للجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني الثالث عشر للحزب قصد النقاش والمصادقة.