الحسين عموتة أول مدرب مغربي يصل لنهائي عصبة الابطال الافريقية
اصبح الحسين عموتة أول مدرب مغربي ينجح في الوصول بفريقه إلى نهائي عصبة الأبطال الإفريقية لكرة القدم في نظامها الجديد بدور المجموعات.

وعلى مدار التاريخ، لم ينجح أي مدرب مغربي آخر في قيادة فريق ما إلى نهائي المسابقة الأغلى قاريا في شكلها الجديد، لكن المرحوم المهدي فاريا، البرازيلي الأصل، كان قد قاد الجيش الملكي إلى التتويج بلقب كأس إفريقياللأندية البطلة في شكلها القديم، وتحصل فيما بعد على الجنسية المغربية.

وفي عام 1989، قاد الجزائري رابح سعدانإلى التتويج بلقب كأس إفريقيا للأندية البطلة، فيما قاد الأكراني، سيباستيان كو يوري،المدير التقني الحالي لنادي سريع واد زم، فريق الوداد الرياضي، إلى التتويج بلقب1992.

وفي عام 1997، وعندما اتخذت البطولة شكلهاالجديد، قاد، الفرنسي الجنسية، البوسني الأصل، وحيد هاليهودزيش، الرجاء الرياضي إلىالتتويج باللقب، قبل أن يتوج الراحل الأرجنتيني أوسكار فيلوني، بلقب العصبة مع النادينفسه عام 1999، تاريخ آخر لقب للمغرب في هذه المنافسة.

وفي عام 2011، قاد السويسري،ميشيل دوكاستل، الوداد الرياضي إلى نهائي عصبة الأبطال الإفريقية، وهو النهائي الوحيدالذي خسرته الأندية المغربية في تاريخ هاته البطولة، وكان ذلك أمام الترجي الرياضي التونسي