القمة العربية الـ29 بالظهران : اجتماع “استثنائي” للقادة العرب في ظل سياق إقليمي ملتهب وظرفية دقيقة من تاريخ المنطقة
يلتئم القادة العرب، الأحد المقبل 15 أبريل 2018 بالظهران (شرق المملكة العربية السعودية)، في إطار قمتهم “العادية” التاسعة والعشرين في سياق إقليمي ملتهب وظرفية دقيقة تجتازها المنطقة بتزامن مع ما تواجهه من تحديات “مصيرية”، يجعل من القمة حدثا “استثنائيا”.

  وتكتسي هذه القمة، التي تستضيف الرياض اجتماعاتها التحضيرية منذ العاشر من الشهر الجاري أهمية خاصة في ظل تغيرات إقليمية وعالمية متسارعة، أبرزها التجاذب والتنافس بين أبرز القوى الدولية، وتحديات اقتصادية وأمنية كبيرة  تستدعيتكاثف الجهود العربية المشتركة، كسبيل لمواجهة تلك التحديات.

من بينها الأطماع التوسعية الإيرانية في المنطقة وأزمة ملفها النووي، وتطورات القضية الفلسطينية في ظل اعتراف أمريكي بالقدس الشريف عاصمة لإسرائيل، والوضع في اليمن، والتحديات التي تعصف بالعراق إلى جانب بلوغ الأزمة السورية مستويات خطيرة غير مسبوقة، تهدد بتفجير الوضع عالميا، وما تشكله التهديدات الإرهابية وخطر (داعش) والتيارات المتطرفة على أمن واستقرار الأمة العربية ككل، يعلق الكثير من المحللين والمسؤولين السياسيين، ومعهم الشعوب العربية قاطبة الأمل في أن تسهم قمة الظهران “في فتح أفق عربي جديد يخرج العالم العربي من حالة التشظي والتشرذم التي تعتري جسمه”، مؤكدين في هذا الصدد أن “المصالح العربية واحدة وخسائرها واحدة”.

  وتراهن جامعة الدول العربية في أن تسهم قمة الظهران في إحداث اختراق مهم في منظومة العمل العربي المشترك، من خلال رفع جملة من التحديات التي تعيق الإجماع في العديد من القضايا والملفات،التي تلهب المنطقة وتعصف بتطلعات الشعوب العربية في الوحدة والتضامن والعمل المشترك.

  وأكد المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للجامعة العربية محمود عفيفي، في تصريح صحفي، أهمية الدورة الحالية للقمة العربية، التي “تأتي وسط تحديات كبيرة تواجهها الدول العربية وتهدد أمنها القومي”، معربا عن أمله في أن تنجح القمة في إصدار القرارات وتبني المواقف التي منشأنها تمكين الدول العربية من التصدي بفاعلية للتحديات والتهديدات الراهنة.