المديرية العامة للأمن تغيّر زي رجال الشرطة للمرة الثانية
اختارت المديرية العامة للأمن الوطني، أن تغير الأزياء الرسمية لرجال الأمن وتدخل عليها الكثير من التعديلات للمرة الثانية على التوالي، بعد أن سجلت عددا من الملاحظات على الزي الرسمي الجدید لرجال الأمن، خاصة المكلفين بالسير والجولان.

وحسب ما أوردته يومية "المساء" في عددها لنهاية الأسبوع، فقد اختار عبد اللطيف الحموشي، المدير العام للأمن الوطني، أن يضيف لمسة خاصة على الأزياء الجديدة، خاصة قبعة رجال الأمن التي ستصبح تشير إلى رتبة رجل الأمن الذي يرتديها، إضافة إلى قميص أبيض مزود بشارة تحمل المصلحة التي ينتمي إليها ورمز المديرية العامة للأمن الوطني.

ووفق الجريدة نفسها، فسیحتفظ مفتشو الشرطة، وضباط الشرطة، والعمداء، بالزي القديم نظرا لأنهم يشتغلون عادة بلباس مدني بسبب طبيعة المهام المكتبية الموكولة إليهم.

وذكر مصدر لليومية أن عملية توزيع جميع أطقم اللباس الرسمي لعناصر الأمن الوطني، من زي وقبعات جديدة وأحزمة وغيرها، ستنطلق بمختلف مصالح الإدارة العامة للأمن الوطنى، وستستمر على مختلف الوحدات وتشكيلات الأمن بمختلف مناطق المملكة.

ويضيف المصدر ان كل شيء متعلق بهذا الزي الرسمي الجديد يجري تعميمه في بداية الأمر على مختلف مصالح الامن المكلفة بالسير والجولان، والتي لها احتكاك مباشر مع المواطنين.

وحسب المصدر نفسه فان المدير العام للمديرية العامة للأمن الوطني عبد اللطيف الحموشي سهر بشكل شخصي على الاضافات الجديدة للزي الرسمي لرجال الامن، مشيرا الى ان العملية تدخل ضمن استراتيجية الحموشي لتحديث جهاز الامن الوطني والهادفة الى تسريع وثيرة تواجد عناصر الامن في بؤر الاحداث والتدخل السريع من اجل حفظ امن وممتلكات المواطنين مع تحقيق ظروف جيدة لها لأداء واجبها في أحسن حال.