المجمع الشريف للفوسفاط وشركة بترول أبوظبي الوطنية يعتزمان إنشاء مشروع عالمي مشترك ﻹنتاج اﻷسمدة
قرر المجمع الشريف للفوسفاط وشركة بترول أبوظبي الوطنية “أدنوك” بحث فرص تطوير مشروع عالمي مشترك على مراحل ﻹنتاج اﻷسمدة، في كل من الجرف اﻷﺻﻔﺮ في المغرب والرويس بدولة اﻹمارات العربية المتحدة.

بلاغ مشترك الثلاثاء 15 ماي 2018 للشركتين ، أشار إلى أن من شأن هذا المشروع تعزيز الشراكة بين المجموعتين،التي أعلن عنها في دجنبر 2017، بغية تسريع تنفيذ استراتيجيتهما.

وسيسهر المجمع الشريف للفوسفاط وشركة بترول أبوظبي الوطنية “أدنوك” على تطوير و دعم الموارد البشرية عبربرامج للتكوين والتأهيل وذلك لإنجاح شراكتهما.

وسيعتمد المشروع المشترك على اﻻمتيازات التنافسية لكلتا الشركتين والمتمثلة في خبرات “أدنوك” العالمية في إنتاج الكبريت واﻷمونيا والغاز وخدماتها اللوجستية المتطورة، وتجربة المجمع الشريف للفوسفاط في تثمين أهم موارد للفوسفاط على مستوى العالم وخبراته الممتدة لقرن من الزمن في مجال إنتاج وتسويق الفوسفاط ومشتقاته.

وتشمل الشراكة المقترحةتطوير شركة عالمية جديدة ﻹنتاج اﻷسمدة من خلال مركزين أحدهما في دولة الإمارات واﻵخر في المغرب، بحيث يتم استخدام كل من اﻷصول الصناعية القائمة وأخرى جديدة لتمكين منتجات المشروع المشترك من الوصول إلى اﻷسواق العالمية.

وتأتي هذه الاتفاقية التي تم الإعلان عنها على هامش ملتقى أدنوك للاستثمار، الذي نظم يومي 13 و14 ماي الجاريفي أبو ظبي، تزامنا مع إعلان “أندوك” زيادة حجم إنتاجها الحالي من الكبريت والذي تبلغ نسبته 7 في المائة إلى 50 في المائة وذلك من خلال استغلال اﻷغطية الغازية.

وبالنسبة للمجمعالشريف للفوسفاط، تدخل هذه الشراكة في إطار برنامج تطوير صناعي واسع النطاق سيمكنه من تأمين حصة جيدة من الطلب المتزايد على اﻷسمدة.

 واكتملت المرحلة اﻷولى من هذا البرنامج، والذي ساهم في رفع الطاقة اﻹنتاجية الحالية للمجموعة من اﻷسمدةإلى 12 مليون طن، والطاقة التصديرية للفوسفاط الخام إلى 18 مليون طن، بحسب المصدر ذاته.

وذكر سلطان أحمدالجابر، وزير الدولة الإماراتي، المدير العام لشركة بترول أبوظبي الوطنية “أدنوك”،أن “الشراكة مع المجمع الشريف للفوسفاط تعكس إرادة أدنوك لتعزيز القيمة من جميع الموارد المتاحة خاصة النمو والتوسع في مجال التكرير وزيادة الإيرادات”.

وأضاف أن هذه الشراكة“تتماشى مع إرادة قيادتنا في تعزيز العلاقات الوثيقة بين دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة المغربية، والتي تشكل قاعدة صلبة لمشروعنا في خلق بطل عالمي في مجال صناعةالأسمدة”.

من جانبه، قال مصطفى التراب، الرئيس المدير العام للمجمع الشريف للفوسفاط، وفقا للبلاغ، “إن هذا التعاون يجمع بين أكبر احتياطي للفوسفاط وأكبر طاقة إنتاجية للكبريت من جهة وبين كفاءات صناعية وتجارية متميزة من جهة أخرى، ومن خلال هذه الشراكة المتميزة سنطور طاقات إنتاجية مندمجة ومتكاملة جغرافيا. كما يعزز هذا التعاون قدراتنا على تلبية الطلب المتزايد على اﻷسمدةفي جميع أنحاء العالم”.