المهرجان الدولي للعود بتطوان يحتفي بالصين ويكرم حسن مكري ويمنح زريابه للعراقي فرات قدوري.
تحتضن مدينة تطوان المغربية على مدى أربعة 10 – 11- 12- 13 ماي الجاري فعاليات المهرجان الدولي للعود في دورته العشرين الذي تنظمه المديرية الجهوية للثقافة بجهة طنجة تطوان، والذي أضحى يحظى بقيمة كبيرة في مشهد المهرجانات الفنية بالمغرب باعتباره المهرجان الوحيد الذي يحتفي بالعود في الوطن العربي.


فعلى مدى أربعة أيام متتالية سيعيش الجمهور المتعطش للموسيقى والأوتار على إيقاعات موسيقى العود، التي سيعزفها فنانون و فرق فنية من المغرب و الأردن والعراق والهند و تركيا.، لتشكل هذه الدورة كسابقتها صورة لثقافات مختلفة، فيما ستحتفي دورة هذه السنة بدولة الصين الشعبية.

وحسب بلاغ للجنة المنظمة للمهرجان فسيتم منح جائزة زرياب للمهارات هذه الدورة للفنان والعازف على آلة القانون العراقي فرات قدوري؛ وذلك اعترافا بمكانته التي أضحى يمثلها في الفن العربي، وتقديرا لجهوده الأكاديمية والفنية لتكوين مزيج موسيقي خاص، يجمع طاقة البوب برقي وكلاسيكية القانون كآلة تراثية أصيلة، حيث نجح بحرفيته الكبيرة في مزج المقام العراقي بالموسيقى الغربية، ليكون النتاج خليطاً عالمياً متفرداً.

وستعرف هذه الدورة تكريم الموسيقار المغربي حسن مكري، وذلك حسب السوبرانو المغربية سميرة القادري المديرة الفنية للمهرجان باعتباره أحد أهم الموسيقيين المغاربة على الآلات الوترية وباعتباره فنانا مجددا ظل يجدد مشروعه الفني على الدوام على آلة االقيتارة.

وإلى جانب العروض الفنية التي ستعزف في مسرح إسبانيول، سيقيم المهرجان على غرار دوراته السابقة مجموعة من الورشات والأنشطة الموازية التي ترتبط  بآلة العود.