الملتقى الدولي للفلاحة 2018: تسليم شهادات تقديرية لخمسة مجموعات بيمهنيية
قام وزير الفلاحةوالصيد البحري والتنمية المستدامة، عزيز أخنوش، امس الخميس 26 أبريل 2018 بمكناس، بتسليمشهادات تقديرية لخمسة مجموعات بيمهنية معترف بها حديثا. ويتعلق الأمر بفيدرالية الأشجار المثمرة بالمغرب، والفيدرالية البيمهنية المغربية للأركان، والفيدرالية البيمهنية المغربية لتربية النحل، والفيدرالية البيمهنية المغربية للزيتون، والفيدرالية البيمهنية المغربية للزعفران.

وقد منحت هذه الجوائزبمقتضى القانون رقم 12-03 الخاص بالبيمهنية الفلاحية وعلم المصايد، وذلك بعد الاعترافبـ9 مجموعات بيمهنية.

وقدم أخنوش، خلالهذا الاحتفال، المنظم على هامش الدورة ال13 للملتقى الدولي للفلاحة بالمغرب، ست جوائزامتياز للدورة الثالثة من مسابقة المنتجات المحلية والتي عقدت في مارس الماضي بمعهدالحسن الثاني للزراعة والبيطرة، حيث تنافس أكثر من 250 منتجا و 650 منتوجا من المنتجاتالمحلية من مختلف مناطق المملكة.

وتوجت هذه المسابقة التعاونية الفلاحية مناحل آيت بعمران (منطقة كلميم-واد نون) في مجال تربية النحل، وتعاونيةأوماركت (سوس ماسة) على منتوج زيت الأركان في مجال الزيوت الغذائية، وشركة أوليفينست(فاس-مكناس) على زيت الزيتون، والتعاونية الفلاحية تايمات تيموليلت (بني ملال-خنيفرة)على زيتون المائدة، والتعاونية النسوية تودارت (سوس-ماسة) على أملو وتعاونية زرارةللأصال الأصيل (الرباط-سلا-قنيطرة).

وأفاد المدير العام لوكالة التنمية الفلاحية، المهدي الريفي، بأن هذه الجوائز تهدف إلى تشجيع التعاونيات والمنتجين على بذل المزيد من المجهودات بدعممن وكالة التنمية الفلاحية وخدمات الوزارة الوصية ، ولا سيما المديريات الإقليمية للفلاحة،وكذا المكتب الوكني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية، مشيرا إلى أن هذه المبادرة تساهم في تعزيز المنتوج المحلي المغربي وفي تنوعه.

وأضاف أن مثل هذهالمبادرات تسهم أيضا بفعالية في تحسين الظروف المعيشية للسكان القرويين، وخاصة النساءمنهم والشباب.

وتعرف الدورة ال13من المعرض الدولي للفلاحة مشاركة 1400 عارض ينتمون ل70 دولة. واختار هذا الحدث البارزهذه السنة “اللوجستيك والأسواق الفلاحية”شعارا له، وهو موضوع يقع في صلب رهانات الفلاحةالمستدامة والمسؤولة.

وبذلك، أبرز الملتقى الدولي للفلاحة بعده الدولي، وتطور استراتيجية مخطط المغرب الأخضر التي تتمحور اليوم حول تسويق المنتوج الفلاحي، ومنافذه الوطنية والدولية على حد سواء.