الرئيس السنغالي: انضمام المغرب للمجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (سيدياو) يندرج في إطار رؤية شمولية
أكد الرئيس السنغالي، ماكي سال، اليوم الاثنين بدكار، أن مشروع انضمام المغرب للمجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (سيدياو) يندرج في إطار رؤية شمولية لمنطقة قارية للتبادل الحر.

 ماكي سال دعا خلال افتتاح المجلس الرئاسي للاستثمار، القطاع الخاص ببلاده إلى اعتبار إفريقيا بمثابة “قارة موحدة” وفق “روح موحدة”، مذكرا بأن مجموعة (سيدياو) ستنكب في دجنبر المقبل على المسائل التي ينطوي عليها مشروع انضمام المملكة، مع الأخذ في الاعتبار للتدابير الضرورية للحفاظ على اقتصاد المنطقة. 

وأكد ماكي سال، الذي نقلت وكالة الأنباء السنغالية أقواله، أنه “يتعين أن نشتغل سوية، حكومات وقطاعا خاصا، من أجل أن تتمكن تنافسية قطاعنا الخاص من الحفاظ على المصالح الوطنية. نحن نتوجه نحو منطقة قارية للتبادل الحر، وهو ما يعني أنه لن تظل هناك حقوق جمركية عبر مجموع القارة”.