الإيقاعات الامازيغية ترحب بموسيقى العالم بمناسبة الدورة 15 لمهرجان “تيميتار”
عادت مدينة أكادير ابتداء مع مغيب شمس أمس ، الأربعاء ، وحتى والساعات الأولى من اليوم ،الخميس، لتشكل أرضا لاحتفاء الفنانين المغاربة الأمازيغ بموسيقى العالم والترحيب بها ، وذلك في إطار أولى السهرات المبرمجة ضمن الدورة 15 للمهرجان الدولي للموسيقى “تيميتار، علامات وثقافة”.

فقد حج الآلاف من الأشخاص القادمين من مختلف أحياء مدينة الانبعاث والمدن المجاورة لها، إضافة إلى السياح المغاربة والأجانب إلى “مسرح الهواء الطلق” ، وكذا صوب “ساحة الأمل” في قلب مدينة أكادير التي نصبت فيها المنصة الرئيسية لهذا الملتقى الفني العالمي المنظم إلى غاية 7 يوليوز الجاري تحت الرعاية السامية لجلالة الملك محمد السادس.

فبعد اللوحة الفنية التراثية “الركبة ” التي أدتها “جمعية أهل السلام الفنية” التي تنهل من الموروث الفني الأصيل لمنطقة درعة ، والتي استهلت بها أولى سهرات المهرجان في منصة “ساحة الأمل”، استمتع جمهور “تيميتار” بإيقاعات موسيقى “الريكي” التي أدتها فرقة “إينر سيركل” التي تتشكل من فنانين ينتمون إلى جامايكا والولايات المتحدة ، حيث تقوم هذه الفرقة حاليا بجولة فنية عبر العالم بمناسبة احتفالها هذه السنة بالذكرى الخمسين لتأسيسها.

كما أمتعت مجموعة “أودادن” الأمازيغية الجمهور بكشكول من أجمل أغانيها التي تجمع بين النمطين العصري والتقليدي ، حيث ردد معها متتبعو السهرة الأغاني التي أدتها بنشوة امتزج فيها الرقص مع الغناء والانشراح .

وحضرت الموسيقى الشبابية في أولى سهرات الدورة 15 لمهرجان “تيميتار” من خلال الفنانة ياسمين حاجي، و”دي دجي طاكسي كبير”، إضافة إلى الفنان الشاب أيمن السرحاني المزداد في مدينة ليل الفرنسية ، والذي ينحدر من مدينة وجدة، حيث غدا هذا الفنان واحدا من أشهر مطربي فن “الراي” خلال السنوات الأخيرة في المغرب وأوربا ، خاصة وأنه متأثر في أداءه الفني ببعض من أشهر الأسماء التي برعت في مجال أغنية “الراي”.

أما في منصة مسرح الهواء الطلق، فكان لجمهور مهرجان “تيميتار” في دورته 15 موعد مع الفنان الأمازيغي الذائع الصيت ، الحسين أمراكشي، إلى جانب الثلاثي الموسيقى ذي الشهرة العالمية ” إم 3″، والذي يضم الفنان المغربي ، شاعر العود، إدريس المالومي، إلى جانب الفنان بالاكي سيسيوكو من مالي، وريد جاري من جمهورية مدغشقر.


كما استمتع الجمهور في منصة مسرح الهواء الطلق بالعرض الفني الذي قدمته الفنانة الكوبية فيرجينيا كوانتاناميرا، إضافة إلى العرض الفني التراثي الشيق الذي قدمته فرقة “تاسكيوين” المنتسبة إلى منطقة الأطلس الكبير الغربي ، حيث تم تصنيف هذا الفن الأمازيغي الأصيل مؤخرا ضمن قائمة التراث اللامادي للإنسانية المعتمدة من طرف منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم “يونسكو”.

وستتواصل اليوم، الخميس، سهرات الدورة 15 للمهرجان الدولي للموسيقى “تيميتار، علامات وثقافة” بتنظيم ثلاث سهرات متنوعة في ثلاث منصات بكل من “ساحة الأمل”، و “مسرح الهواء الطلق”، و”ساحة الوحدة” المحاذية لشاطئ مدينة الانبعاث.

ومن جملة المجموعات التراثية والعصرية ، والفنانات والفنانين الذين سيتحفون جمهور المهرجان بلوحات من الرقص والأغاني والإيقاعات الموسيقية في اليوم الثاني من هذا الملتقى الفني الدولي ، هناك على الخصوص مجموعة “أحيدوس أيزوران” ( المغرب ) ، و في جي تيكياس( فرنسا ) ، وسميرة براهمية (الجزائر ) ، وكال أسوف ( النيجر ) ، وأمال المثلوثي (تونس ) ، ومجموعة “دو وانتن بيشوب” (لبنان ) ، وفريد غنام (المغرب ) .