معدل كهربة إقليم الحسيمة بلغ 99,95 في المائة بفضل مشاريع ''الحسيمة منارة المتوسط''
أعلن المدير الجهوي للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب - قطاع الكهرباء – بجهة طنجة - تطوان - الحسيمة، زكرياء البوعمري، أن معدل كهربة العالم القروي بإقليم الحسيمة بلغ 99,95 في المائة بفضل المشاريع المبرمجة في إطار برنامج ''الحسيمة منارة المتوسط''.

وأبرز البوعمري، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، بأن معدل كهربة المجال القروي التابع لإقليم الحسيمة بلغ 99,95 في المائة، موضحا أن الأمر يتعلق بواحدة من أعلى نسب كهربة العالم القروي على المستوى الوطني.

وأشار خلال زيارة لمشروع كهربة دوار ''تيسغرا العليا''، التابع للجماعة القروية مولاي أحمد الشريف، أن إيصال خطوط الكهرباء إلى هذه المنطقة تم ضمن مشروع كهربة 23 دوارا بإقليم الحسيمة، والذي تم تنفيذه ضمن برنامج التنمية المجالية ''الحسيمة منارة المتوسط''.

وأوضح أن هذا المشروع، الذي تم إنجازه ضمن الآجال المحددة له سلفا، كان يروم كهربة 448 منزلا موزعة على 23 قرية، تنتمي إلى 12 جماعة قروية بالإقليم، موضحا أن كلفة المشروع بلغت 18,72 مليون درهم، تمت تعبئها بشراكة بين المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب والمجلس الإقليمي للحسيمة.

واستفاد الإقليم، الذي يتكون من خمس بلديات و 31 جماعة قروية، من برنامج الكهربة القروية الشاملة، حيث تم إيصال الكهرباء إلى أزيد من 47 ألفا و 768 أسرة، موزعة على 756 قرية، وذلك باستثمار إجمالي وصل إلى 735 مليون درهم.

وحسب معطيات المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب، فقد بقيت بكافة تراب إقليم الحسيمة 35 أسرة موزعة على 4 قرى، دون ربط بالشبكة الوطنية للكهرباء، حيث يجري البحث عن حلول لبعض المعيقات التقنية لرفع معدل التغطية إلى 100 في المائة.