"مجهر إلكتروني" يمنح ثلاثة علماء جائزة نوبل للكيمياء
أعلنت لجنة نوبل بالسويد، الأربعاء 04 أكتوبر، عن منح جائزة سنة 2017 في الكيمياء لثلاثة علماء من سويسرا والولايات المتحدة وبريطانيا.

وأكدت الأكاديمية الملكية السويدية للعلوم أن الأمر يتعلق بكل من السويسري جاك دوبوشيت، والأمريكي يواكيم فرانك، والبريطاني ريتشارد هندرسون.

وذكرت اللجنة السويدية لمنح جوائز نوبل، في حيثيات قرارها، أن هؤلاء العلماء الثلاثة تمكنوا من "تطوير مجهر إلكتروني عالي الدقة في تحديد الجزيئات الحيوية".

وأبرزت اللجنة، في بلاغ لها، أن الجائزة منحت لهم تقديرا لجهودهم في تطوير تقنية الدراسات المجهرية الإلكترونية بهدف تبسيط وتحسين تصوير الجزيئات الحيوية.

وأضافت أن هذه الوسيلة "نقلت الكيمياء الحيوية إلى عصر جديد"، مشيرة إلى أنه "يمكن للباحثين الآن تجميد الجزيئات الحيوية أثناء الحركة وتصور العمليات التي لم يروها من قبل قط وهو أمر هام للغاية لفهم كيمياء الحياة وتطوير الأدوية".

وتعد جائزة نوبل في الكيمياء، ثالث جوائز نوبل التي أعلن عنها لهذه السنة بعد جائزة الطب التي عادت للأمريكيين جيفير س. هال، ومايكل روسباخ، ومايكل دبليو يانغ، وجائزة الفيزياء التي منحت لثلاثة أمريكيين آخرين وهم رينير وايس، وباري باريش، وكيب ثورن.

وكانت جائزة نوبل للكيمياء لسنة 2016 قد عادت للفرنسي جان بيار سوفاج، والبريطاني ج. فرايرز ستودارت، والهولندي برنارد ل. فيرينغا، لتوصلهم إلى استحداث جزئيات يمكن التحكم بحركتها.