مشاورات بالرباط بشأن سبل مواكبة المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية لإدماج اللغة الأمازيغية في أوراش إصلاح الإدارة
أجرى الوزير المكلف بإصلاح الإدارة والوظيفة العمومية السيد محمد بنعبد القادر، مساء يوم الجمعة بالرباط، مشاورات مع عميد المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية السيد أحمد بوكوس، تمحورت حول سبل مواكبة المعهد لإدماج اللغة الأمازيغية في أوراش إصلاح الإدارة.

وذكر بلاغ للوزارة بأن الجانبين تباحثا، بالخصوص، حول إمكانيات التعاون المشترك بين الوزارة والمعهد لتفعيل الخطة الوطنية لإصلاح الإدارة العمومية، خاصة فيما يتعلق بمكانة اللغة الأمازيغية في تحسن علاقات الإدارة بالموطنين.

وأضاف المصدر ذاته أن هذا الاجتماع، الذي حضره مسؤولون من الوزارة ومن المعهد، خصص لاستعراض المخطط الوطني لإصلاح الإدارة 2018-2021، ومضامين مشاريعه الإصلاحية، لاسيما ميثاق المرافق العمومية وبرنامج تحسين الاستقبال والمخطط التواصلي للوزارة.

كما تم خلال هذا اللقاء تدارس منهجية الترجمة إلى اللغة الأمازيغية لبعض النصوص الأساسية في المنظومة التشريعية والقانونية التي تؤطر النشاط الإداري للوظيفة العمومية، وكذا بحث سبل مواكبة المعهد لإدماج اللغة الأمازيغية في أوراش إصلاح الإدارة من خلال تعزيز استعمال هذه اللغة في الوسائط التواصلية، لاسيما المواقع الإلكترونية التابعة للوزارة، والوصلات الإعلامية للتعريف بهذه الأوراش الإصلاحية.

وتعهد الوزير باعتماد المعجم الأمازيغي "مصطلحية الإدارة"، الذي أعده مركز التهيئة اللغوية التابع للمعهد، وكذلك برمجة دورات تكوينية لدعم قدرات موظفي الوزارة في اتقان اللغة الأمازيغية.

واتفق الجانبان، في ختام الاجتماع، على ادراج مختلف مجالات التعاون المشترك التي تم استعراضها في اتفاق إطار يتم اعداده والتوقيع عليه قريبا، وذلك في إطار تفعيل المقتضيات الدستورية، لاسيما الفصل الخامس الذي ينص على أن الأمازيغية تعد لغة رسمية للدولة، باعتبارها رصيدا مشتركا لجميع المغاربة بدون استثناء، يتعين تحديد كيفيات إدماجها في مجالات الحياة العامة ذات الأولوية.