ندوة "المغرب نموذج لمجتمع مسالم متسامح ومفتوح للعالم " تسبق حفل التسامح بأكادير
احتضنت مدينة أكادير يومه السبت 14 أكتوبر 2017 ندوة حول موضوع ”نموذج المغرب لمجتمع مسالم متسامح ومفتوح للعالم “، والتي عرفت مشاركة نخبة من ألمع المفكرين والمثقفين المغاربة والأجانب.

هذه الندوة و التي تتزامن مع تنظيم الدورة 12 لحفل التسامح ، وفي أعقاب منح “التحالف العالمي من أجل الأمل ” في نيويورك لجلالة الملك محمد السادس “جائزة الاعتراف الخاص للريادة في النهوض بقيم التسامح والتقارب بين الثقافات” ، وذلك ل”القيادة السديدة لجلالته في تعزيز الانسجام بين مختلف الثقافات سواء في المغرب أو على الساحة الدولية”.

الندوة عرفت مناقشة والترويج لقيم الاحترام والسلام والتعايش ، وكذا الانفتاح والتسامح ، لاسيما وأن المغرب تميز عبر التاريخ بتعدد الثقافات ، وانفتاحه على الحضارات والأديان والثقافات العالمية، كما يؤكد من خلال تنظيمه ل”حفل التسامح” التزامه التاريخي من أجل تكريس التقارب والحوار بين الثقافات.

 الندوة التي قام بتنشيطها السيد مالك دياوارا ، مدير تحرير “بوان أفريك” ، عرفت مشاركة كل من السادة محمد أوجار وزير العدل، ولوك شاتيل ، الوزير السابق ، والبرلماني رئيس مجموعة الصداقة المغربية الفرنسية للفترة 2012 ـ 2016 .

كما شارك في هذه الندوة السيدة ماغيليز لوبرانشو ، وزيرة اللامركزية والوظيفة العمومية (2012 ـ 2016)، وكاتبة الدولة المكلفة بالمقاولات الصغرى والمتوسطة والتجارة والصناعات التقليدية والاستهلاك (1997 ـ 2000)، إضافة إلى أحمد غايت الكاتب والفاعل الجمعوي.