ناصر الخليفي يتحدث لأول مرة عن الاتهامات الموجهة إليه
يلتقي ناصر الخليفي رئيس نادي باريس سان جيرمان، ممثلي الادعاء في سويسرا الأسبوع المقبل للتحقيق معه في التحقيقات الجارية بشأن بيع حقوق البث الإعلامي لكأس العالم لكرة القدم.

وقال الخليفي لقناة "تشانيل بلاس" الفرنسية مساء الأربعاء "لديَّ موعد يوم 25 اكتوبر، وسأتحدث مع السلطات السويسرية حينها. هذا كل ما في الأمر".

 

وشاهد الخليفي، الفوز الساحق لفريقه سان جيرمان على أندرلخت (4-0) مساء الأربعاء بدوري أبطال أوروبا.

 

ويُشتبه في أنَّ الخليفي، الرئيس التنفيذي لمجموعة "بي إن سبورتس" قام بمنح "مزايا غير مبرر لها" لجيروم فالكه، الأمين العام السابق للفيفا، فيما يتعلق بالحقوق الإعلامية لنسختي كأس العالم عامي 2026، و2030.

 

وذكر مكتب المدعي العام السويسري، في بيان له الأسبوع الماضي، أنَّ القضية فتحت يوم 20 آذار/مارس الماضي، ضد الخليفي وفالكه، ورجل أعمال له صلة بقطاع الحقوق الرياضية، لم يفصح عن اسمه.

 

وأوضح المكتب أنَّه يشتبه في قبول فالكه أيضًا لمزايا من الخليفي للحقوق الخاصة بنسخ المونديال أعوام 2018، و2022، و2026، 2030.

 

وتم استجواب فالكه الذي يخضع لتحقيق منفصل من قبل السلطات السويسرية فيما يتعلق بسوء إدارة جنائية منذ عام 2016، كمشتبه به الأسبوع الماضي، وتم تفتيش ممتلكاته في فرنسا، واليونان، وإيطاليا، وأسبانيا.

 

وأوضح مكتب المدعي العام السويسري، أنَّ التحقيق يتعلق بـ"رشوة الأفراد، والاحتيال، وسوء الإدارة الجنائي، وتزوير أحد الوثائق".

 

ويتولى الخليفي، 43 عامًا، رئاسة مجلس إدارة شركة قطر للاستثمارات الرياضية، التي تمتلك استثمارات ضخمة بنادي سان جيرمان، وقامت بتحويل مبالغ مالية ضخمة مؤخرًا من أجل ضم نيمار، وكيليان مبابي ما تسبب في إحباط العديد من الأندية الأوروبية البارزة، نتيجة للقوة الشرائية الضخمة للنادي الفرنسي حاليًا.