انطلاق فعاليات النسخة ال14 لموسم طانطان
انطلقت مساء أمس الأربعاء بساحة السلم والتسامح بطانطان فعاليات النسخة ال14 لموسم طانطان ، الذي تنظمه مؤسسة الموكار وشركاؤها، تحت الرعاية السامية للملك محمد السادس، تحت شعار "موسم طانطان: عامل إشعاع الثقافة الحسانية"وبحضور الصين ضيفة شرف ومشاركة أجنبية أخرى تمثلها دولة الإمارات العربية المتحدة.

وقد تميز انطلاق نسخة 2018 من موسم طانطان المصنف سنة 2005 من قبل منظمة اليونيسكو ضمن "روائع التراث الشفهي واللامادي للإنسانية والمسجل سنة 2008 بالقائمة الممثلة للتراث الثقافي اللامادي للإنسانية، بافتتاح رئيس مؤسسة ألموكار محمد فاضل بنيعيش وعامل إقليم طانطان الحسن عبد الخالقي للخيم الموضعاتية المغربية والإماراتية وخيمة ضيفة الشرف الصين الشعبية و "قرية الصناعة التقليدية" التي تمثل الجهات الصحراوية الثلاث للمملكة، وبعد عروض من الفروسية التقليدية (التبوريدة) انطلق كرنفال ضخم بشارع الحسن الثاني والذي امتزج فيه التراث المغربي والصيني.

وعرف الكارنافال تقديم عروض موسيقية ورقصات تراثية من مختلف مناطق المغرب ك(الكدرة) و(أحواش) و(الدقة) غيرها من الرقصات المغربية ، ولوحات فنية ورياضية قدمها تلامذة الإقليم وعروض تتعلق بالتراث الحساني كخيمة تحضير الشاي الصحراوي والألعاب الشعبية الصحراوية من مثل "كبيبة" و"جر الحبل" و " السيك" و " خميسة" و "نيروبة" وذلك لما تمثله الألعاب الشعبية من دور مهم في الحياة الصحراوية ، هذا فضلا عن حضور وازن لكل ما يتعلق بالمرأة لا سيما (الهودج) الذي تحمل عليه العروس