رباح.. المغرب واسبانيا يرتبطان بعلاقات جيدة
قال وزير الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة، عزيز رباح، مساء أمس الاثنين بالرباط، إن علاقات التعاون التي تجمع المغرب واسبانيا في مجال الطاقات تعد بمستقبل أفضل.

وأبرز رباح، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء عقب مباحثات مع كاتبة الدولة الاسبانية في التجارة، ماريا لويزا بونسيلا غارسيا، أن المغرب واسبانيا يرتبطان بعلاقات جيدة في جميع المجالات، وهو ما يتجسد أيضا في قطاع الطاقة، مسجلا أن الربط الكهربائي المغربي الاسباني أفضى إلى نتائج طيبة بالنسبة لسوقي البلدين.

وأبرز الوزير أن المغرب يولي أهمية خاصة لمستقبل الربط الكهربائي مع اسبانيا، والذي سيستكمل عام 2021، معربا عن تفاؤله بمستقبل العلاقات الثنائية في هذا القطاع الاستراتيجي.

وأوضح الوزير، من جهة أخرى، أن مباحثاته مع المسؤولة الاسبانية انصبت حول جملة من المواضيع التي تتعلق أساسا بتكوين الموارد البشرية والبحث والتنمية، وكذا التعاون بين المقاولات المغربية والاسبانية، مشيرا إلى أن هذه القضايا ستعالج على مستوى اللجن المخصصة لهذا الغرض في أفق شراكة شاملة.

وأوضح أن المقاولات الاسبانية تستثمر أكثر فأكثر في إنتاج الطاقات المتجددة بالمغرب، مسجلا أن البلدين يجتازان مرحلة جديدة يطبعها "تعاون ملحوظ في مجال الطاقة، وخصوصا الكهرباء".

وفي تصريح مماثل، أكدت السيدة بونسيلا غارسيا أن المباحثات تمحورت حول بحث مختلف جوانب الشراكة بين البلدين، موضحة أن اسبانيا تقاسم المغرب مضمون رؤية 2030 التي تبنتها المملكة تحت قيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس.

وأعربت كاتبة الدولة الاسبانية عن ارتياحها ل "جودة" علاقات التعاون الطاقي القائمة بين البلدين، والتي يعكسها التواجد المتجذر لأقوى المقاولات الاسبانية في المملكة، مبرزة أن مدريد "تريد العمل" مع الرباط في إفريقيا وأوروبا على حد سواء.