سفير المغرب ينسحب من حفل السفارة الجزائرية في الدوحة
كشفت جريدة “القدس العربي” أن نبيل زنيبر، سفير المغرب لدى الدوحة، انسحب، ليلة أمس الثلاثاء، من حفل السفارة الجزائرية بالدوحة، بمناسبة ذكرى اندلاع ثورة فاتح نونبر، أمام أعين ممثلي البعثات الدبلوماسية الأجنبية ووزراء من الحكومة القطرية، احتجاجا على ما ورد في كلمة السفير الجزائري حول قضية الصحراء المغربية.

وخلال إلقاء عبد العزيز سبع، سفير الجزائر كلمته الرسمية في الحفل، انسحب السفير المغربي حينما بدأ سبع يذكر بمواقف الجزائر من القضية الصحراء المغربية، حيث قال في خطابه: ” في المغرب العربي، يبقى استمرار النزاع في الصحراء يُعيق بناء اتحاد يلبي تطلعات شعوب المنطقة. إن الجزائر تعتبر هذا النزاع قضية “تصفية استعمار”، وهي مصنفة كذلك لدى الأمم المتحدة وخاضعة لمسؤوليتها، ولا يمكن أن تجد تسوية لها إلا من خلال ممارسة ” الشعب الصحراوي” لحقه المشروع في تقرير المصير وفقاً للشرعية الدولية  وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة”.

وقال مراقبون أنه أول مرة ينسحب فيها سفير من الحفلات الرسمية، التي تنظمها  سواء السفارة المغربية او الجزائرية، والتي تجري العادة أن يقدم فيها سفراء البلدين  كلمتهم، والتي عادة ما تشير إلى مواقف البلدين من قضية الصحراء المغربية.