ستيفان دوجاريك.. مدينة القدس "قضية وضع نهائي" يتعين حلها بالمفاوضات
أكد ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، أن مدينة القدس تعتبر بالنسبة للأمين العام أنطونيو غوتيريش "قضية وضع نهائي" يتعين حلها بالمفاوضات المباشرة بين الفلسطينيين والاسرائيليين.

وقال دوجاريك في تصريح للصحافة ردا على الاخبار المتداولة بشأن إعلان محتمل من قبل الولايات المتحدة الأمريكية الاعتراف بالقدس كعاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأمريكية إليها، "لقد اعتبرنا دوما القدس قضية وضع نهائي يتعين حلها من خلال المفاوضات المباشرة بين الطرفين على قاعدة قرارات مجلس الامن ذات الصلة".

وأشار دوجاريك إلى أن الأمين العام للأمم المتحدة "حذر باستمرار من أي عمل انفرادي من شأنه أن ينطوي على مساس بالحل القائم على وجود دولتين".

يذكر أن صاحب الجلالة الملك محمد السادس، رئيس لجنة القدس، بعث في وقت سابق اليوم رسالة إلى رئيس الولايات المتحدة الأمريكية السيد دونالد ترامب.

وأعرب جلالة الملك في هذه الرسالة عن انشغاله الشخصي العميق، والقلق البالغ الذي ينتاب الدول والشعوب العربية والإسلامية، إزاء الأخبار المتواترة بشأن نية الادارة الأمريكية الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، ونقل سفارة الولايات المتحدة الأمريكية إليها.

وأكد جلالة الملك في نص الرسالة التي وجهها الى الرئيس الامريكي أن "القدس، بحكم القرارات الدولية ذات الصلة، بما فيها على وجه الخصوص قرارات مجلس الأمن، تقع في صلب قضايا الوضع النهائي، وهو ما يقتضي الحفاظ على مركزها القانوني، والإحجام عن كل ما من شأنه المساس بوضعها السياسي القائم".